إخــبــاريـــة الحــكـمـان
جوال الحكمان اضف خبرا همزة وصل
أفراح مواليد وفيات أخبار الحكمان الجمعة 17 شعبان 1441 / 10 أبريل 2020

لله يا محسنين
16-06-1429 10:57 مساءً

بسم الله الرحمن الرحيم



image


(لله يا محسنين)

ونحن على مشارف الصيف ، فصل الأفراح والليالي الملاح ، ما من صاحب عرس إلا وهو من أصحاب هذه المقولة – لله يا محسنين – يستجدي الحضور لمناسبته من أبناء قبيلته ، لاسيما إذا كانت الزيجة إلى خارج قريته ؛ لأنها حينئذ تكون أجنبية – وأخشى ما أخشاه أن تلقي الجوازات القبض على الجميع إن لم يحصلوا على إقامة نظامية –والاستجداء هنا إما أن يكون فيه طائعا مختارا أو مكرها ، لاسيما في زمن التفاخر ، وزمن استعراض الكثرة والبعد عن مقاربة القلة ، ففي الكثرة عزة ومنعة ، وكأني وهؤلاء في حالة غياب عن أن الكثرة ليست محمودة على إطلاقها ، ومن منا لا يعرف غثاء السيل ( امن قلة يومئذ نحن يا رسول الله ، قال لا ، ولكن غثاء كغثاء السيل)أو كما قال رسول الله، عليه الصلاة والسلام .

ولو أن أفراحنا اتخذت صبغة البساطة في عدد المدعوين واقتصارها على الأقربين ، وفي طبيعة الأكل المقدم ، لكان لنا في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر.

فلعلنا نذكر قصة ذلك الصحابي الذي رأى النبيُ في يده أثرا ، فسأله عليه الصلاة والسلام عنه ، فذكر انه اثر عرس ، إذاً النبي عليه الصلاة والسلام لم يُدع إلى ذلك العرس ، بل انه لم يكن عنده علم به، وكان عليه الصلاة والسلام بين جنبات المدينة ، وإذا كانت هذه حال تلك الصفوة المختارة مع سيد الخلق جميعا الذي ما من مخلوق على وجه البسيطة إلا ويَشرُف أن يكون النبي الكريم ضيفة ، فما بالنا نحن وهذه الدعوات التي تخطت مئات الكيلو مترات لدعوة هذا واستجداء ذاك.

وفي نكاحه صلى الله عليه وسلم تنوعت ولائم عرسه مابين الثريد ، ومدين من شعير وغيرهما ، فلماذا غلبت على أعراسنا كثرة الأطعمة و الأشربه حتى وصلت حد السرف ، من كثرة الذبائح ، والفواكه ، والمرطبات ،...وغيرها الكثير الكثير، لا سميا في صالات الطعام المفتوح، وكأن السماء تمطر ذهبا أو فضة .

ولعل ما بنا اليوم من قحط ، وغلاء في الأسعار، وعزوف من الشباب عن الزواج ، وعنوسة لدى النساء، إنما هو جريرة كفر النعمة الذي طغى على البلاد والعباد من الفقير والغني بلا استثناء ، بل لعل الفقير أكثر حرصا على السرف ليظهر بمظهر الغني المنفق،فتوبوا إلى الله فان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

د. عبد المحسن بن سعيد بن احمد الزهراني.
alazdiuqu@hotmail.com
alazdiuqu@yahoo.com

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1562


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#38 SAUDI ARABIA [ابوسعد]
0.00/5 (0 صوت)

16-06-1429 11:51 مساءً
لاشك ان البذخ امر مرفوض علنا ومطبق واقعا مع الاسف 0اما الحضور ومرافقة ومشاركة الاحبه وابناء العمومه افراحهم فأمر يجب ان يكون محبذا0

[ابوسعد]

#40 SAUDI ARABIA [2008]
0.00/5 (0 صوت)

18-06-1429 03:53 صباحاً
احسنت يا فضيلة الشيخ

ولاتحرمنا توجيهاتك رعاك الله وسدد خطاك


[2008]

#41 SAUDI ARABIA [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

19-06-1429 06:45 صباحاً
وفقك الله

[محمد]

#43 SAUDI ARABIA [ساهر الليل]
0.00/5 (0 صوت)

20-06-1429 03:19 صباحاً
أحسن الله أليك يا شيخنا ، وكثر الله من أمثالك ، دائما ما تكون المبالغة في البذخ وخيمة على الفرد وعلى المجتمع ، لقد كانت حياتنا سهلة مريحة بسيطة عندما كنا إلى الله أقرب بالفعل لا بالقول ، ثم انقلبت حياتنا إلى النقيض والله المستعان ، حب القالة هي أس المشكلة في مجتمعنا ، وأحب أن أطمئنك أن عاداتنا في الديرة لا زالت طيبة حتى الآن وبالذات في تقديم وجبة العشاء حيث تكون بعد صلاة المغرب أحيانا وفي أحايين كثيرة تكون بعد العشاء مباشرة ، عكس زواجات المدن حيث السهر غير المبرر حتى صلاة الفجر والله المستعان ، وأتمنى ألا تتغير هذه العادة في ديرتنا
مقالك جميل ولا تحرمنا من التواصل بمقالات أخرى بارك الله فيك ورحم والديك ووالدينا أجمعين ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ساهر الليل

[ساهر الليل]

#52 SAUDI ARABIA [ابن القرية]
0.00/5 (0 صوت)

21-06-1429 07:49 صباحاً
قلمك يادكتور وقع على اشياء واشياء اسال الله العظيم ان يجزاك كل خير و لا تحرمنا من مثل هذه المقالات
يادكتور كل ماذكرته صحيح ولكن اريد ان اضيف بان احد اسباب هذه المشاكل تسلط المراة فاصبحنا نلاحظ ان المراة هي من يحدد مكان الزواج والقصر ونوعه والمعزومين واصبح بعض الرجال دورهم دور المتفرج او موزع بطاقات الدعوة
اعتقد ان مجتمعنا فيه الكثير من الخير ولكن فعلا ظاهرة تسلط المراة في اتخاذ قرارات معينه ادى الى مشاكل كبيرة في قرى كثيرة نلاحظ ان الزواج الجماعي معمول به عندما تلاحظ ان الرجال هناك هم من يتخذ القرار من دون دكتاتورية اما في بعض القرى الاخرى للاسف وقريتنا منها لانرى افكار الزواج الجماعي او ما يطلق عليه الشدات حظور وارجع انا الاسباب الى عدم وجود من يتخذ القرار فالقرارات اصبحت تغير بمجرد عودة بعض الرجال الى منازلهم حتى وهم مقتنعون بفائدة ما قرروره ولكن عندما تنقلب المفاهيم وتصبح الانثى هي القوامة فان الامر فيه خلل
نظرتي ليست تشاؤمية فالخير كثير وكبير ولكن لايمنع هذا ان نذكر ان هناك اخطاء
اشكرك يادكتور

[ابن القرية]

#1014 SAUDI ARABIA [دم الغزال]
0.00/5 (0 صوت)

22-10-1429 08:54 صباحاً
جزاك الله خير على الموضوع الذى طا لما تمنيت الحديث عنه واحب ان اضيف اقتراح وهو انه لماذ لايكون هناك اتفاق مع جمعية البر لآخذ فائض الآكل وتوزيعه على المحتاجين سواء داخل القريه او خارجها

[دم الغزال]

الدكتور عبدالمحسن بن سعيد بن احمد
الدكتور عبدالمحسن بن سعيد بن احمد

تقييم
9.01/10 (49 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إخــبــاريـــة الحــكـمـان
الآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إخبارية الحكمان


الرئيسية |الأخبار |ملفات الاخبارية |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى